الهويات الرقمية العربية لإيف غونزاليس كيخانو

النص الأصلي باللغة الفرنسية : http://orientsoccidents.hypotheses.org/58 (ترجمة لسامي مبتول)

في كتاب « الهويات الرقمية العربية » يدرس إيف غونزاليس كيخانو دور الشبكات الاجتماعية والتكنولوجيا الرقمية في ثورات عام 2011. يذكر هذا الكتاب الوجيز التحول الذي سببته أزمات العام المنصرم ويدرس الاستخدام السياسي لوسائل للشبكات الاجتماعية في إطار ثقافة رقمية « عربية » تشكلت تدريجيا خلال العقد الماضي كما يبينه. يرفض إيف غونزاليس كيخانو المنهج الإحصائي ويفضل « التحليل الظرفي » (كلاي شيركي[1]) فيقترح تحديدا لهذه « الهويات العربية الرقمية » الجديدة التي غيرت تحديد وممارسة السياسة بشكل عميق.

قلبت مفاجأة « الربيع العربي » نظرية المحللين الذين كانوا يعتبرون الانترنت العربي « صحراء رقمية » (ص27). والحال أن خبراء الانترنت وحدهم قد تمكنوا من تقدير نمو الانترنت في العالم العربي كما تظهره الإحصاءات مع مليون مستخدم عام 2001 ثم 30 مليونا عام 2007 ثم 60 مليونا نهاية عام 2010 أي قبيل « الربيع العربي » ثم 70 مليونا في شهر يونيو 2011 حسب ياهو.

يكمن تفسير إغفال الانترنت العربي بالخوف الشديد من تطور أنشطة المتطرفين الإسلاميين عبر الانترنت من جهة، و من جهة أخرى بتأخر دخول هذه البلدان العصر الرقمي إذ تم توصيل تونس إلى الانترنت عام 1998 وهي أول دولة عربية تتصل بالشابكة. واليوم لقد حل حماس مشبوه محل الإغفال عند غير المختصين بشبكة الانترنت. وبالفعل، كما كتبت رباب المهدي[2]، قد تُقرأ هذه الثورات قراءة « استشراقية » تبرز ظهور جيل من الشباب قريب من المحلل الغربي بسبب نمط عيشه. لذا يجب تذكير المحلل بأن الشبكات الاجتماعية ليست إلا الجزء الظاهر لمجموعة ممارسات رقمية بدأت مع دخول وسائل الإعلام الوطنية الانترنت انطلاقا من تسعينيات القرن الماضي.

Continuer la lecture de الهويات الرقمية العربية لإيف غونزاليس كيخانو