الهويات الرقمية العربية لإيف غونزاليس كيخانو

النص الأصلي باللغة الفرنسية : http://orientsoccidents.hypotheses.org/58 (ترجمة لسامي مبتول)

في كتاب « الهويات الرقمية العربية » يدرس إيف غونزاليس كيخانو دور الشبكات الاجتماعية والتكنولوجيا الرقمية في ثورات عام 2011. يذكر هذا الكتاب الوجيز التحول الذي سببته أزمات العام المنصرم ويدرس الاستخدام السياسي لوسائل للشبكات الاجتماعية في إطار ثقافة رقمية « عربية » تشكلت تدريجيا خلال العقد الماضي كما يبينه. يرفض إيف غونزاليس كيخانو المنهج الإحصائي ويفضل « التحليل الظرفي » (كلاي شيركي[1]) فيقترح تحديدا لهذه « الهويات العربية الرقمية » الجديدة التي غيرت تحديد وممارسة السياسة بشكل عميق.

قلبت مفاجأة « الربيع العربي » نظرية المحللين الذين كانوا يعتبرون الانترنت العربي « صحراء رقمية » (ص27). والحال أن خبراء الانترنت وحدهم قد تمكنوا من تقدير نمو الانترنت في العالم العربي كما تظهره الإحصاءات مع مليون مستخدم عام 2001 ثم 30 مليونا عام 2007 ثم 60 مليونا نهاية عام 2010 أي قبيل « الربيع العربي » ثم 70 مليونا في شهر يونيو 2011 حسب ياهو.

يكمن تفسير إغفال الانترنت العربي بالخوف الشديد من تطور أنشطة المتطرفين الإسلاميين عبر الانترنت من جهة، و من جهة أخرى بتأخر دخول هذه البلدان العصر الرقمي إذ تم توصيل تونس إلى الانترنت عام 1998 وهي أول دولة عربية تتصل بالشابكة. واليوم لقد حل حماس مشبوه محل الإغفال عند غير المختصين بشبكة الانترنت. وبالفعل، كما كتبت رباب المهدي[2]، قد تُقرأ هذه الثورات قراءة « استشراقية » تبرز ظهور جيل من الشباب قريب من المحلل الغربي بسبب نمط عيشه. لذا يجب تذكير المحلل بأن الشبكات الاجتماعية ليست إلا الجزء الظاهر لمجموعة ممارسات رقمية بدأت مع دخول وسائل الإعلام الوطنية الانترنت انطلاقا من تسعينيات القرن الماضي.

في الفصل الثاني، يسرد الكاتب تاريخ الانترنت في العالم العربي بدقة ولا سيما تاريخ النشاط السياسي فيه محددا هذا الشكل الجديد من الالتزام السياسي والعقبات التي واجهها. يقوم النشاط عبر الانترنت على المدونات والقوائم البريدية أولا موفرا معلومات مختلفة مما يوفرها الإعلام التقليدي، ومن ثم على الشبكات الاجتماعية من أجل تنسيق النشاط السياسي الحقيقي. ولقد اقتصر استخدام الانترنت على الشباب الليبرالي المتغرب والناطق باللغة الانجليزية وقتا طويلا إلا أن قوى سياسية أخرى والحكومات نفسها ما لبثت أن استخدمته. وبعد التخويف والقمع، استخدمت الحكومات المختلفة الانترنت من أجل دعايتها. ويمكن القول بأن الانترنت في نهاية العقد الأخير قد دخل في المجال السياسي حيث يلعب دورا في التواصل.

تمهد هذه الدراسة عن الانترنت في العالم العربي قبل « الربيع » الطريق لمناقشة الموقفين البارزين بين الباحثين الأمريكان المنفصلين بين متفائلين ومتشائمين في الفصلين التاليين. ويقول إيف غونزاليس كيخانو إن المتفائلين (كلاي شيركي وجاريد كاهن وأليك روس، إلى آخره) « يتفقون على أن طاقة التحول السياسي التي تحملها التقنيات الرقمية نابعة أساسا من قدرتها على تطوير التبادل والتحاور داخل الفضاء العمومي معززة قوة الأفراد المتضامنين في وجه أجهزة ومؤسسات الدولة » (ص94). يرى إيف غونزاليس كيخانو أن للشبكات الاجتماعية أثر تحرري وإبداعي في ثلاثة مجالات وهي التعبئة والتنسيق والتوثيق للنشاط السياسي.

غير أن حدود التفاؤل تجاه الانترنت واضحة إذ تقوم هذه التحليلات على نموذجي تونس ومصر وتهمل بلدان أخرى كالبحرين وسوريا. كما أنها تتجاهل ما يسمي إيف غونزاليس كيخانو « جيوسياسية الشبكات الاجتماعية » (ص112)، ذلك أن شعار غوغل Don’t be evil !  لم يمنع شركات الصناعة الرقمية من لعب دور فعال في أحداث عام 2011 عبر تصميم تطبيقات وحماية حسابات المعارضين، إلى آخره. دون الوقوع في القراءة التآمرية،تثير علاقات هذه الشركات الأمريكية ب »حوكمة القرن الحادي والعشرين » التي تبنتها حكومة أوباما والتي تتطلب استخداما قياسيا للأدوات الرقمية تساؤلات عديدة.

هل « الربيع العربي » محض مؤامرة خارجية أم أنه حركة تحرر تغذت من ديناميكية التكنولوجيا الرقمية؟ وبدلا من الإجابة على هذا السؤال، يتناول إيف غونزاليس كيخانو التشاؤم تجاه الانترنت ويخصص فصلا كاملا للباحثين المتشائمين الأقل حضورا من المتفائلين. ومن بين هؤلاء المتشائمين، يتحدث عن سامي بن غربية مؤسس موقع نواة في تونس وإيفغيني موروزوف كاتب The Net Delusion[3] . يتحدث سامي بن غربية عن الخيار الصعب الذي يواجهه الناشطون العرب بين الدعم المعلن الموفر من قبل الولايات المتحدة وقوى أخرى عبر المنظمات غير الحكومية التي تسعى إلى تدريب الناشطين ومواكبة مبادراتهم وبين الوفاء لوطنهم، بينما ينتقد إيفغيني موروزوف الخطاب المهيمن في الأوساط الجامعية الأمريكية.

يشير الفصل الأخير إلى مخرج من المناقشة حول أهمية النشاط الرقمي في نجاح أو إخفاق « الربيع » إذ أظهرت الأحداث الأخيرة تصاعد ثقافة عربية « مطلعة » عبر التكنولوجيا تتجاوز آثارها « الربيع العربي ». تظل تحليلات دومينيك كاردون حول « ديمقراطية الانترنت »[4]، التي أبرزت مساهمة الانترنت في تشكيل جو أكثر ديمقراطية تستعيد فيه المواطنون حقهم في نقد السلطة، وجيهة في الفضاء الرقمي العربي : « حل المسرح الرقمي الذي يضع في الفضاء العمومي كل الاختلافات ويعمقها بشكل مأساوي محل الحلم الذي رأى الانترنت كمكان يتحاور ويتبادل فيه المواطنون متوافقين في نهاية المطاف » (ص160).

أخيرا، يذكرنا الكاتب بأن تسييس جزء من الانترنت يؤدي إلى إغفال التحولات العميقة الجارية في مجالات أخرى ويشير إلى آثار الانترنت في اللغة وفي تحرير الأجسام وفي التعبير الفردي معتبرا أنه يبني بالفعل هوية جماعية « عربية ». ويدل استخدام هذه الصفة الأخيرة وقتا طويلا بعد التحدث عن « العالم العربي » في عصر النهضة على نشوء عالم عربي جديد و »فرضي » لا يعترف الحدود المادية والجغرافية ويجمع بين « المحاصرين الفلسطينيين والمهاجرين كافة » (ص175) كما أنه لا يقتصر على ممارسة التعبير السياسي.

يزحزح هذا الكتاب الضروري والمثير للاهتمام الصور النمطية المتعلقة ب »الربيع العربي ». ولا يكتفي برسم خريطة للفضاء الرقمي العربي الجديد فحسب، بل يقترح مواضيع تفكير جديدة للقارئ. انطلاقا من عام 2000، تخصص إيف غونزاليس كيخانو في مسائل الإعلام واهتم بالتغييرات التي سببها وصول الانترنت إلى العالم العربي[5] ولديه مدونة منذ عام 2006 بعنوان Culture et politique arabes  .


[1] “The Political Power of Social Media”, Foreign Affairs, 20 décembre 2010.

[2] « Orientalizing the Egyptian Revolution » article du 12 avril 2011 http://www.indypendent.org/2011/04/12/orientalizing-egyptian-uprising

 

[3] The Net Delusion, The Dark Side of Internet Freedom, Public Affairs, 2011.

[4] D. Cardon, La démocratie internet, Le Seuil, 2010.

[5] Les Arabes parlent aux Arabes, La révolution de l’information dans le monde arabe, sous la direction d’Yves Gonzalez-Quijano et de Tourya Guaabyess, Actes Sud, Arles, 2009.

 


Vous aimerez aussi...

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *