تاريخ الحضارة الإسلامية لهودغسون

النص الأصلي باللغة الفرنسية : http://orientsoccidents.hypotheses.org/49 (ترجمة لسامي مبتول)

يتكون كتاب The Venture of Islam : Conscience and History in a World Civilization[1] من المسودات التي تركها هودغسون[2] بعد وفاته عام 1968 ويتشكل مما لا يقل عن 1700 صفحة تروي نشأة و تطوير العالم الإسلامي عبر التاريخ. يدرس هذا الكتاب مكانة العالم الإسلامي في التاريخ العالمي ويتأثر كثيرا بشخصية مؤلفه وهو أحد رواد « التاريخ العالمي ». تكمن أهمية هذه الخلاصة التاريخية الواسعة في رفضها وجهة النظر المركزة على أوروبا ونقدها لمستشرقي زمان الصراعات ضد الاستعمار وجديتها في المقاربة والأفكار العلمية المطورة وطريقة كتابتها الشيقة .

يهدف هذا الكتاب إلى تلخيص تاريخ الإسلام من بدايته حتى عصرنا وإلى نقد الأعمال التاريخية عن العالم الإسلامي من حيث المنهجية واللغة وإلى إبراز ثروة وإنجازات الحضارة الإسلامية وأهميتها في تاريخ العالم و »مساهمتها في التراث الإنساني العالمي[3] » مزحزحا في ذات الوقت مفهوم « الحضارة ».

يندرج كتاب The Venture of Islam في مشروع شخصي في عصر شهد صدور كتاب الاستشراق لإيدوارد سعيد عام 1978. ورغم أنه صدر منذ عقود، فإنه ما زال مثيرا الاهتمام وذا صلة بالأبحاث الراهنة كما تبرهن عليه حلقة بحث حول أعمال هودغسون نُظمت في شهر يونيو 2012[4].

تشكل مقدمة الكتاب عمودا من أعمدته إذ يحدد فيها المؤلف مفهوم « الحضارة » وينتقد تطبيق المفاهيم المعاصرة على عصور ومناطق تاريخية أخرى مؤكدا أهمية الكلمات المستخدمة ذاكرا عبر ذلك العمل الضروري لتحديد موضوع أي دراسة تاريخية. كما يبرز نقاط ضعف الدراسات المعتمدة على النصوص ومفاهيم المؤرخين الغربيين محددا بعد ذلك الكلمات المستخدمة في كتابه.

يتشكل هذا الكتاب من ثلاثة أجزاء متطابقة مع ثلاث فترات تاريخية : « نشأة الإسلام »و »القرون الوسطى » و »فترة البارود والعصر الحديث ». تم تكريس جزء من  The Venture of Islam  لكل فترة تاريخية وكل جزء مؤلف من كتابين.

يتناول الجزء الأول (كتابا 1 و2) نشأة الإسلام وبعد مقدمة سريعة عن « العالم قبل الإسلام » يهتم هودغسون بالسيرة النبوية وبتأسيس الدولة الإسلامية وتطويرها في العصر العباسي. تكمن التطورات الرئيسية أثناء ذلك العصر في ظهور أمة إسلامية مميزة تزيل شيئا فشيئا الانقسامات المحلية من خلال إحلال اللغة العربية محل السريانية والبهلوية كلغة حاضنة للثقافة. وداخل هذه الأمة، لعب انتشار الشريعة الإسلامية دورا أساسيا إذ ترسخت في العقول فأوجدت إطارا قانونيا واجتماعيا وأخلاقيا مشتركا حدد التنظيم والتطلعات التي قامت عليها المجتمعات الإسلامية.

تميزت فترة القرون الوسطى (945-1503) (كتابا 3 و4) بتأسيس « نظام عالمي » جديد مع فلول نجم الخليفة العباسية بالتزامن مع الانتشار المستمر للإسلام، الأمر الذي أدى إلى ظهور فوارق حادة بين مناطق دار الإسلام المختلفة. تأثرت الأمة الإسلامية التي استلهمت حسب هودغسون تكوينها من التقاليد « الإيرانية-السامية » بحضارات أخرى، الأمر الذي أضعف الوحدة الاجتماعية والثقافية لشعوب العالم الإسلامي. إلا أن الانقسام السياسي لم يزحزح المبادئ الأساسية التي بني عليها العالم الإسلامي. والحال أن المجتمع « الدولي »[5] الذي برز جراء انقسام وسقوط الخليفة العباسية سلط الضوء على عمق وحركية الحضارة الإسلامية، ويدل كل من نفوذ العلماء المتصاعد بجانب الأمراء وتطوير المصالح التجارية وانتشار التصوف وتطوير الفارسية كلغة حاضنة لثقافة النخب وتعميق التقاليد الفكرية وتطوير الفنون، على حيوية العالم الإسلامي. أدى اجتياح المغول الذين سيطروا على مدينة بغداد عام 1258 إلى بروز اجتماعي للأتراك وتأسيس « رعاية عسكرية ». غير أن قوة المغول[6] لم تزعزع استقرار العالم الإسلامي في الحقيقة إذ نجده في بداية القرن السادس عشر في « ذروة قوته السياسية »[7]، رغم الانكماش الاقتصادي الذي أصابه في نهاية القرون الوسطى.

تشكل هذه الفكرة ركيزة من ركائز هذا الكتاب وهودغسون قد أبداها في مقالة مشهورة[8] :

« على المستوى العالمي، بلغت الشعوب الإسلامية ذروة قوتها السياسية في القرن السادس عشر عند ما كان جزء كبير من العالم الإسلامي تحت سيطرة ثلاث إمبراطوريات كبرى أثار تنظيمها الرشيد وازدهارها إعجاب الغربيين وهي الدولة العثمانية المركزة على الأناضول والبلقان والدولة الصفوية في الهلال الخصيب وهضاب إيران والدولة المغولية أو التيمورية في شمال الهند[9]« .

يتم تقديم تاريخ هذه الإمبراطوريات الثلاث في الكتاب الخامس حيث نلاحظ أهمية التقنية في ميزان القوى والمنافسة المتصاعدة مع « الغرب[10] » الذي أصبح لاعبا فعالا لم يعد يستغنى عنه. يعرض الكتاب الأخير وهو أقل توثيقا وتطويرا من الأخرى[11] آثار التقنية الحديثة في العالم الإسلامي. وعلى عكس الرؤية المنتشرة التي تعتبر أن الثقافة الإسلامية عاجزة عن مسايرة « الحداثة »، يقول هودغسون إن تجربة الحداثة في العالم الإسلامي استغرقت قرنين كاملين. على غرار الشعوب الأخرى، اضطر المسلمون إلى التجاوب مع هذه التغيرات بأشكال متفاوتة. وهنا يفقد مفهوم الحضارة الإسلامية الذي يستخدمه هودغسون أهميته الفكرية لأن تحليلا واحدا لا يمكن أن يشمل تفاوت الأوضاع والأحداث. ثم يهتم الكتاب السادس بنشأة الدول الحديثة في العالم الإسلامي التي تواجه الهيمنة الغربية.

هكذا تتطابق كتب  The Venture of Islam الستة مع مراحل تطوير العالم الإسلامي السياسي الست  وهي حكم العرب ثم حكم الخليفة المطلق ثم نظام الأعيان والأمراء ثم حكم النخب العسكرية ثم حكم إمبراطوريات البارود ثم تطوير الدول الحديثة.

إذن لا يمكن اختصار هذا الكتاب في دراسة تاريخية واسعة (عن تطوير ودور « الحضارة الإسلامية » ومساهمتها في التاريخ العالمي) لأن الكاتب اتخذ وبشكل صريح مقاربة متغيرة ومستويات عديدة في تحليله. يحدد هودغسون عبر الموضوعات المختلفة المتناولة حضارة العالم الإسلامي كمجموعة واسعة من ثقافات متداخلة ذات تقاليد موروثة مشتركة متعلقة بالثقافة النخبوية والمدن والأساليب الأدبية[12]. وبما أنه يدرك الانحياز الإيديولوجي المتعلق بهذا المفهوم، فإنه يستخدم مفهوم الحضارة بشكل ديناميكي. وبدلا من الرجوع إلى عبارة « الحضارة الإسلامية » المتعلق بدين الإسلام، يخترع مفهوم Islamicate المستعصي على الترجمة. يشمل هذا المفهوم إنجازات العالم الإسلامي التي لا تكون بطبيعتها إسلامية بالمعنى الديني وإنما هي إسلامية بالمعنى الثقافي والاجتماعي.

يجنب هودغسون عبر هذا المفهوم الانتقادات المتعلقة بمفهوم الحضارة معتبرا أن العالم الإسلامي منفتح على كل أنواع النفوذ الثقافي والعرقي والاجتماعي والمحلي. يشكل هذا العالم الشاسع الذي يشمل جزءا كبيرا من البشرية عنصرا أساسيا للتاريخ العالمي وساهمت تطوراته الداخلية بشكل مباشر وفعال في مسيرة الحداثة. ولم يعش الغرب التغيرات التي اندفع من خلالها إلى الحداثة لو لا مساهمة العالم الإسلامي في هذا المجال.

من أجل إدراك أهمية وجدوى الكتاب، علينا أن نجعله في ظرفيته التاريخية.

من جهة، تطورت كتابة تاريخ الدول الإسلامية بشكل كبير منذ عام 1974 وبعض أقوال هودغسون لم تعد صحيحة[13]. ولا ينسجم عدد المصادر المستخدمة الضئيل والدراسات التي يستلهم منها تطوراته في مجالات مختلفة مع البحث العلمي المعاصر.

من جهة أخرى، يبني هودغسون تفكيره على مبادئ القرآن الكريم والسنة النبوية فيرى تاريخ العالم الإسلامي كتحقيق لحلم أصلي مفترض. يسعى هودغسون إلى التحرر من أسطورة العصر الذهبي[14] قائلا إن الحضارة الإسلامية بلغت ذروتها في القرن السادس عشر[15]، إلا أن هذه الأسطورة تنقلب عليه حين يخرج دراسة تطوير الإمبراطوريات من ظروفه التاريخية. مشكلة الكتاب الثانية تكمن في اعتباره العالم الإسلامي كتلة واحدة رغم ثروته العرقية والثقافية ويتجاهل تباين الأوضاع التاريخية المحلية. كما يفترض أن « الحضارة الإسلامية » ظلت حتى القرن الثامن عشر موحدة ثقافيا واجتماعيا، الأمر الذي نشك فيه. ويركز المؤلف على النخب الدينية والمدنية معتبرا أن الثقافة النخبوية والحياة الروحية والقانون فحسب تشكل صميم الحضارة الإسلامية ويندهش القارئ أمام تغييب التاريخ الاجتماعي وتاريخ العلاقات بين العالم الإسلامي ومناطق أخرى.

في هذا الكتاب، يصف هودغسون مسيرة الحضارة الإسلامية التاريخية عبر التاريخ العالمي[16]، وفي ظروف عصره يُعتبر هذا الكتاب عملا جريئا ورائدا يقدم تاريخ الدول الإسلامية دون إغفال الصين وأوروبا.

رغم أن بعض أجزاء الكتاب غير وجيهة ومحتاجة إلى تجديد[17]، إلا أنه يشكل خلاصة ممتازة للتطورات السياسية والثقافية الرئيسية التي شهدها تاريخ العالم الإسلامي حتى القرن السادس عشر على الأقل. بالإضافة إلى ذلك، تجعل جدية ووضوح الكاتب الذي يسعى إلى تجنب وجهة النظر الأوروبية كتاب  The Venture of Islam  عملا مثيرا للاهتمام من أجل اكتشاف الدراسات عن الدول الإسلامية. وتشهد التطورات الضخمة التي عرفتها الأسئلة المطروحة في الكتاب على أهميته من الناحية العلمية.


[1] M.G. S. Hodgson, The venture of Islam: Conscience and History in a World Civilization, trois volumes, The University of Chicago Press, Chicago, 1974.

[2] كان مارشل غودوين سيمز هودغسون (1922-1968) أستاذا في جامعة شيكاغو ومتخصصا في الإسلام والمذهب الإسماعلي. جعله نشر هذا الكتاب أحد أكبر مؤخري الإسلام والعالم.

[3] E. BURKE III, «  Islamic History as World History: Marshall Hodgson, ‘The Venture of Islam’ », dans  International Journal of Middle East Studies, Vol. 10, No. 2, 1979, p. 24.

[4] حلقة بخث نُظمت في باريس يومي 7 و8 يونيو 2012 تحت عنوان« Marshall G.S. Hodgson : Islam et histoire globale »

[5] حسب المؤلف هو مجتمع سلس تعددي لا مركزي مع توازن للقوى الداخلية خاص له

[6] « the Age of Mongol Prestige » حسب هودغسون

[7] M. G. S. HODGSON, The Venture of Islam, op. cit., vol. 3, p. 7 et p. 47.

[8] M. G. S. HODGSON, “The Role of Islam in World History”, International Journal of Middle East Studies, I, I, 1970, p. 99-I23

 

[9] Ibid., p.100.

[10] . G. S. HODGSON, The Venture of Islam, op. cit., vol. 3, p. 11-14.

[11] كان الجزء الثالث والكتاب السادس مسودة عند وفاة هودغسون

[12] Marshall G. S. HODGSON , The Venture of Islam, vol. 1, p.91 (“The peoples concerned, flourishing from the time of Muḥammad in the seventh century to the present, have extended in space over half of the Eastern Hemisphere of our globe. They have been correspondingly diverse in language, climate, historical situation, and national culture patterns. It is such a compound culture that we call ‘a civilization’: that is, a relatively extensive grouping of interrelated cultures, insofar as they have shared in cumulative traditions in the form of high culture on the urban, literate level; a culture, that is, such as that of historical India or Europe taken as cultural wholes”).

[13] على غرار « بروز » المغول في الكاتب الخامس

[14] M. LAPIDUS “The Golden Age : The Political Concepts of Islam”, dans Annals of the American Academy of Political and Social Science, Political Islam, Volume 524, Novembre 1992

 

[15] مقولة جريئة آنذاك إذ انتشرت في الستينيات فكرة أن العالم الإسلامي بدأ ينحط ثقافيا واقتصاديا واجنماعيا وفكريا ودينيا انطلاقا من القرن التاسع أو القرن الثالث عشر على الأقل

[16] يدين بروز هذا المذهب التاريخي منذ تسعينيات القرن التاسع عشر كثيرا لهودغسون

[17] لا سيما عبارة « الحضارة الإسلامية » التي يجب استخدامها بحذر من أجل تجنب أي نزعة جوهرية


Vous aimerez aussi...

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *