ملتقى الحضارات ليوسف كورباج وإيمانويل تود

النص الأصلي باللغة الفرنسية : http://orientsoccidents.hypotheses.org/19 (ترجمة لسامي مبتول)

قد يعتبر البعض كتاب يوسف كورباج وإيمانويل تود كتابا آخر عن تاريخ التحول الديمغرافي في البلدان ذات الغالبية المسلمة (العالم الإسلامي) وقد درس فيليب فارغس هذه الظاهرة بدقة[1] طاعنا في الصور النمطية المتعلقة ب »العائلة العربية » أو معدل الولادات في البلاد المسلمة، إلا أن هذا الكتاب يتميز بمقاربته التي تجمع بين خبير ديمغرافي ومؤرخ، وبمنهجيته « التطبيقية » (ص39) المعتمدة على متابعة المؤشرات الديمغرافية لدى بلدان مختلفة على المدى البعيد، وبالتالي مقارنتها وإبراز حركة عامة، وأخيرا بأطروحته الرائدة. ويجعل ذلك كله هذا الكتاب مثيرا للاهتمام والتفكير.

يتشكل هذا الكتاب الصغير المكتوب بذكاء والمثير للجدل كما يشير إليه عنوانه المستلهم من كتاب صامويل هنتينجتون من عدة فصول.

يستحضر المؤلفان معطيات ديمغرافية حالية وقديمة لبلدان مسلمة ويقارنانها مع التاريخ الديمغرافي لبلدان أخرى كأوروبا والصين واليابان وروسيا فيبرزان « تطابق النماذج » (ص5). ذلك أن التحول الديمغرافي الذي تشهده الغالبية الساحقة من بلدان العالم الإسلامي هو ذاته الذي شهدته البلدان الأوروبية بدءا من القرن الثامن عشر، الأمر الذي يؤدي بهذه المجتمعات إلى نماذج عائلية واجتماعية قريبة من البلدان الأكثر تقدما. إذن لا توجد خصوصية ديمغرافية إسلامية كما لا توجد خصوصية ديمغرافية مسيحية. يهدف التاريخ الديمغرافي الذي يقدمه الكتاب إلى أن يكون شاملا في توسعه الجغرافي وكونيا في آن واحد إذ إنه تاريخ البشرية جمعاء، بعد أن عاشته أوروبا وهو « دورة طويلة الأمد تعزز فيها الإلمام بالقراءة والكتابة وتراجع التدين المسيحي ثم انخفاض معدل الولادات الفوارق بين المناطق الدينية ولكنها تؤدي في نهاية المطاف إلى تطابق المناطق » (ص158).

يركز هذا الكتاب على هذا التحول ولاسيما ظاهرة انخفاض معدل الولادات الصادم. والحال أن معدل الولادات في العالم العربي تحول من خلال جيل واحد بين عامي 1975 و2005 من 7,5 إلى 3,6 أطفال (ص65) وبقي متفاوتا بين البلدان العربية إذ تتراوح الإحصاءات بين 1,7 و7 أطفال لكل امرأة قادرة على الإنجاب (ص157). يفسر المؤلفان هذه الحركة العامة وتنوع أشكالها من خلال الإلمام بالقراءة والكتابة عند النساء وتنظيم الولادات والريع النفطي وآثار الهجرة ودور الدولة والصراعات (العربي الإسرائلي والحرب الأهلية اللبنانية وحرب كسوفو) بالإضافة إلى عوامل لم تتطرق إليها الدراسات السابقة إلا نادرا كدور محو الأمية عند الرجال في انخفاض معدل الولادات وعوامل أخرى يناقشانها بشكل علمي. من بينها دور الدين في التصرفات الديمغرافية  التي تتعلق بالهياكل الأهلية القديمة (الموضوع الرئيسي لأبحاث إيمانويل تود[2]) أكثر بكثير مما تتعلق بالإسلام. في بعض الأحيان يستدلان في تحليلهما بالفوارق بين المذاهب (لاسيما بين السنة والشيعة) ويعتبرانها مؤقتة مثل الفوارق الملحوظة في التصرفات الديمغرافية بين الكاثوليكيين والبروتستانتيين في أوروبا. سبقت هذه الهياكل المرتبطة بنسب الابناء إلى الأب وسكن الزوجين في قرية الأب وزواج الأقارب المنتشرة في البلدان العربية وفي إيران وفي باكستان وكذلك اختلافاتها ضمن بلد واحد (سوريا ص75-79) انتشار الإسلام في الشرق الأوسط ونلاحظ الظاهرة نفسها مع بقاء الزوجة في قرية والديها في المجتمعات الاندونيسية والملايوية أو تعدد الزوجات في إفريقيا جنوب الصحراء (الفصل الرابع).

تجرى هذه التحليلات لكل المناطق الجغرافية الكبرى المحددة من قبل المؤلفين ضمن العالم الإسلامي منطقة منطقة، وهي العالم العربي (الفصل الخامس) والدول الشرق أوسطية الأعجمية (الفصل السادس) ودول البلقان والقوقاز وآسيا الوسطى ما بعد الاتحاد السوفييتي (الفصل السابع) ودول آسيا الشرقية (الفصل الثامن) وإفريقيا جنوب الصحراء (الفصل التاسع).

يترتب عن هذه الأطروحة العامة تفسير كورباج وتود لوضع الدول الإسلامية الحالي لاسيما المصاعب والعنف التي تشهدها. وبما أن المؤلفين يريان أن دور تنظيم الولادات « حاسم » (ص159) في تطوير العقليات والمجتمعات، فإنهما يعتبران هذه الأزمات « أزمات تحول » (الفصل الثاني) لا تدل على تراجع بل على تقدم مؤلم في طريق محو الأمية وانخفاض معدل الولادات التي يسلكها العالم والذي يصفانه دولة دولة. من وراء التحولات الديمغرافية الحادة التي يصفها المؤلفان يسعيان إلى إبراز زحزح العلاقات الهرمية في العائلة بسبب الإلمام بالقراءة وانخفاض معدل الولادات. ترافق هذه « الواجهة المظلمة » تاريخ كل التحولات الديمغرافية التي يتطرق إليها كورباج وتود وتؤدي بهما إلى تحديد « مناطق معرضة للمخاطر » (ص36) تجمع بين التحديث الثقافي وانهيار هياكل السلطة العائلية التقليدية والاضطرابات السياسية ذات محتويات فكرية متنوعة وأعمال عنف تحولية.

وتحليلهما معمق بالنسبة إلى العالم العربي (الفصل الثالث) وإيران وتركيا (الفصل الرابع) وباكستان مع بعض التحفظات (ص109-110). ويصفان التركيز على وضع المرأة وحركة الإسلام السياسي (« فكر تحولي » حسب المؤلفين ص54) كنتائج للتحديث الديمغرافي على غرار الثورة الفرنسية والثورتين الشيوعيتين في روسيا والصين (ض54-56). ونقول إن أطروحتهما عُززت لو ناقشا أزمات التحول الآسيوية والأفريقية الجارية بالقدر ذاته (ص63-64).

لن نأخذ على مؤلفي هذا الكتاب الصغير عدم الإمعان في الأسباب الفكرية لأزمات التحول هذه إذ يهتمان بالقاسم المشترك بين المسارات المدروسة (تشنج ديني في إطار التحول الديمغرافي) أكثر مما يهتمان بالمحتويات الفكرية المتعلقة بهياكل عائلية متنوعة زحزحتها العولمة، إلا أن منطق النص الجدلي يربط بين أسباب يصعب على القارئ فهم ترابطها. دون مناقشة « موضوعية الديمغرافيا » وأطروحة الكتاب الرئيسية، تبقى مقارنة « فطرة »إيران الديمقراطية مع تركيا المعسكرة مدهشة إذ تركز على الفوارق بين السنة والشيعة (ص101-102) وتميل إلى تشبيه الشيعة بالبروتستانتيين الذين وصفهم ويبر في أطروحته الشهيرة.

قد تعود المكانة البارزة التي تتمتع بها « منطقة مركزية » عربية إيرانية تركية باكستانية وبنغلادشية (ص44) محددة بتشابه الأنماط العائلية إلى ظهور الإسلام السياسي فيها أو إلى تخصص المؤلفين. وإن كانت هذه المكانة مرحب بها ووجيهة للقراء الذين تابعوا الثورات العربية إلا أنها تميل إلى إقصاء بلدان إفريقيا جنوب الصحراء المسلمة إلى هوامش الكتاب (8 صفحات للفصل التاسع) إذ لا يوجد فيها إلا سرد مؤشرات ديمغرافية واجتماعية اقتصادية لبلدان المنطقة.

لا مناص للقراء المهتمين بالتاريخ المقارن للحضارات من مطالعة هذا الكتاب لأن المقاربة الديمغرافية لا تزال غير معروفة وتضرب عرض الحائط بالصور النمطية الكثيرة عن العالم الإسلامي وعلاقته مع سائر العالم. كما أن التمدد التاريخي والجغرافي الذي اتخذه المؤلفان بنشاط وإيجاز يجعل هذا الكتاب المتفائلة ختامته مثيرا للتفكير.


[1] Philippe Fargues, 2000 : Générations arabes, L’alchimie du nombre, Fayard, Paris. Sur l’évolution des taux de fécondité et le rôle des femmes dans les pays arabes, on peut se référer au chapitre 3.

 

[2] Emmanuel Todd, 2011 : L’origine des systèmes familiaux, tome 1 : L’Eurasie, Gallimard, Paris.

 


Vous aimerez aussi...

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *